منتدى طلبة جامعة الحاج لخضر- باتنة -

“الجنرال” بن شيخة يرسّم سياسة “الخضر”

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل ترى قرار الفاف في تعيين بن شيخة مدربا للخضر صائبا؟

1-نعم
 
2-لا
 
 
 
استعرض النتائج

default “الجنرال” بن شيخة يرسّم سياسة “الخضر”

مُساهمة من طرف fatesaa في الأربعاء سبتمبر 15, 2010 9:07 pm

ندوة تنتظرها كل وسائل الإعلام المحلية والعالمية لمعرفة الخطوط العريضة والبرنامج الذي سيسير عليه “الخضر” من الآن وإلى غاية تحقيق الهدف الذي جاء من أجله وخلف سعدان بسببه وهو تأهيل النخبة الوطنية إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2012 في غينيا الإستوائية والغابون...
حيث سيكون الجميع متشوقا لمعرفة الخطوط العريضة التي تضمن له إتمام مهمته بنجاح. وقبل أن يقولها هو بنفسه، قررنا استباق الأحداث في مفاجئة منا لقرائنا الأوفياء حسب بعض المصادر المقربة من المدرب، بالرغم من أن الحقيقة تقال، وهي أن الحصول على المعلومات بشكل دقيق يبقى أمرا صعبا، ومع ما استقيناه من مصادرنا نحاول إيصالها حصريا إلى قراء “الهدّاف” وشرح التوصيات الخمس لـ”الجنرال” بن شيخة.
جلول وبلحاجي سيبقيان 6 أشهر أخرى
وأول ما استقيناه من مصادرنا هو أن بن شيخة لا ينوي تدعيم طاقمه إلا بعد 6 أشهر، ما يعني أن استغناءه عن زهير جلول، المساعد السابق لسعدان، إضافة إلى بلحاجي مدرب الحراس الذي سيترك مكانه لـ كاوة، الحارس الأسطوري للمولودية وبطل إفريقيا 90 مع كرمالي، إضافة إلى محمدي بوجمعة المحضر البدني، سيكون بعد ستة أشهر، يعني بعد مباراة إفريقيا الوسطى المقرر في العاشر أكتوبر القادم.
لهذه الأسباب يريد بن شيخة الإحتفاظ بـ”جلول“
العديد من المناصرين والتقنيين يتساءلون عن سبب بقاء زهير جلول مع المنتخب بالرغم من أن المدرب الذي كان تحت ظله غادر نهائيا “الخضر”، والعديد من المدربين تساءل عن سر ذلك، ولكن حسب مصادرنا فإن روراوة هو من أراد الاحتفاظ به شخصيا، وبالرغم من أن المعلوم عن بن شيخة أنه مدرب لا يمكن لأي طرف أن يفرض عليه رأيه مهما كان، إلا أن قرار الإحتفاظ بجلول وبلحاجي-كما أضاف مقرب من روراوة وبن شيخة- كان من أجل الحفاظ على الاستقرار.
سعدان هو من طلب شخصيا من جلول وبلحاجي مساعدة بن شيخة
وأضاف محدثنا: “ليس من الجيد أن يتم تعيين بن شيخة بطاقم فني كله جديد، فمن الممكن أن يؤدي ذلك إلى سوء تفاهم بينه وبين اللاعبين، خاصة أن هؤلاء اعتادوا على سعدان وجلول وبلحاجي، وهو ما دفع بروراوة إلى الاعتماد عليهما لمساعدة بن شيخة، وهو من جهته قبل النصيحة بصدر رحب، وحتى جلول وبلحادجي كانا عاقلين ولم يحذوا حذو سعدان المستقيل، الذي يكون قد طلب منهما البقاء لتسهيل اندماج بن شيخة وانطلاقته في مهمته الجديدة، وهذا ما جاء ليدحض كل المعلومات التي تقول إن وجود جلول زهير كان بقرار من السلطات العليا، وتبيّن للجميع أن التسمية التي تم إطلاقها على جلول على أنه “مسمار جحا” كانت ظالمة في حقه كثيرا.
لا يوجد لاعب أساسي عنده
من بين الخطوات التي سيعتمد عليها بن شيخة، هي طريقة تعامله مع بعض كوادر المنتخب الوطني، حيث لا أحد ضمن مكانة أساسية مسبقة، إذ أشارت مصادرنا إلى أنه لن يشارك إلا من يوجد في أحسن أحواله البدنية والذهنية وسيمنح الفرصة للجميع. وبالرغم من أنه لم يعبر عنها صراحة، إلا أن الأكيد أن الذين لن يلعبوا في نواديهم سيكونون ضحاياه، وعليهم أن يعودوا إلى مستواهم قبل فوات الأوان.
بن شيخة: “أنا أول مدافع عن المحليين”
ولم يخف بن شيخة لمحدثنا ما ظل يردده في الكثير من المرات، وهي أنه من بين المدافعين عن اللاعب المحلي عندما صرح في فترة من الفترات: “لا أحد يدافع عن اللاعب المحلي مثلي، ولما قررت تولي تدريب المنتخب الوطني المحلي والأولمبي الجميع استهزأ بي، وقالوا إني تركت أقوى فريق في تونس للإشراف على مجموعة من اللاعبين المحدودين واعتبروني مجنونا، لكن على المحليين أن يساعدوني بالعمل والجدية والباقي سهل”.
سيعمل على طمأنة المحترفين
وقد ذكّر روراوة بن شيخة بضرورة التعامل بعقلانية مع بعض اللاعبين المحترفين، بما أنه ستكون هناك بعض الصعوبات في البداية، لكن سعدان كان له رأي آخر في الموضوع ومنع بن شيخة من الحضور حتى إلى أحد تربصات المنتخب الوطني، وهو ما منع “الجنرال” من أخذ نظرة عن اللاعبين وكذا الأمر نفسه لزملاء زياني، ما جعل بن شيخة يدخل في أجواء المنتخب الوطني بشكل تدريجي في المنتخب. وحسب مصدرنا، فإن بن شيخة سيعمل على طمأنة المحترفين وعدم التأثير فيهم بشكل من الأشكال، ولكن سيضع الخطوط التي يجب عدم تجاوزها.
كان قد تحدث عن نظرته الفنية بعد كأس العالم
بن شيخة يؤكد على ضرورة العودة إلى 4–4–2 ولا يستبعد التضحية بـ عنتر أو حليش والعودة إلى خيار المهاجم المحلي
كان المدرب الوطني الجديد للمنتخب الأول عبد الحق بن شيخة قد شرّح أزمة الكرة الجزائرية بعد النتائج المتذبذبة لـ “الخضر” في مونديال جنوب إفريقيا وأكد من منبر “الجزيرة الرياضية” التي اشتغل بها محللا في العرس العالمي عن نظرته الفنية المستقبلية من أجل عودة المنتخب إلى السكة الصحيحة قبل فوات الأوان، وأهم ما ركز عليه “الجنرال” ضرورة التخلي عن الخطة السعدانية (3–5–2) والعودة إلى الطريقة التقليدية لمختلف المدارس الكروية العالمية ومنها المدرسة الجزائرية المتمثلة في خطة (4–4–2)، لذلك فإن السؤال الذي يطرح نفسه الآن بعد تولي بن شيخة مقاليد العارضة الفنية للمنتخب الأول، هل سيطبق بن شيخة ما قاله على قناة الجزيرة منذ حوالي 3 أشهر أم أن عمله في الميدان سيكون مختلفا تماما عما كان يفكر فيه من قبل؟
بن شيخة: “3–5–2 هي سبب همومنا في كأس العالم”
وفي سياق حديثه عن ضرورة العودة إلى خطة (4–4–2) والتخلي على طريقة اللعب القديمة التي لم تؤت أكلها لا في نهائيات كأس إفريقيا ولا كأس العالم، كان بن شيخة قد صرح لقناة “الجزيرة الرياضية” قائلا: “نحن الجزائريون معروفون من زمان بخطتنا التقليدية والبسيطة (4–4–2) التي لا يجد اللاعبون أدنى صعوبات في التأقلم معها، لذلك علينا أن نعود إليها ونترك خطة (3–5–2) التي أعتبرها سبب همومنا للماضي، فهذه الخطة أصبحت غير مفهومة ونلعب بنزعة دفاعية أكثر منها هجومية وبسببها أصبحنا نجد صعوبات كبيرة في تسجيل الأهداف أو بالأحرى حتى في صنع الفرص”.
“الرواق الأيمن بحاجة إلى لاعبه الحقيقي بعيدا عن البريكولاج”
وحسب كلام بن شيخة الذي قد يتحول إلى حقيقة ميدانية خلال الأيام القليلة القادمة أو بالأحرى ابتداء من الخرجة الثانية لـ “الخضر” في إفريقيا الوسطي لحساب الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2012، فإن العودة إلى خطة (4–4–2) يتطلب البحث عن مدافع أيمن حقيقي يتكفل بالرواق الأيمن، وهو المنصب الذي بقي منذ سنوات حبيس سياسة الترقيع ونجد دائما لاعبا يشغل هذا المنصب الذي لا يعد منصبه الحقيقي كما حدث مع مطمور، العيفاوي، بوڤرة، عنتر يحيى أو حتى ڤديورة وغزال، لذلك فإن أولوية بن شيخة ستكون البحث عن مدافع أيمن يتوفر على الشروط التي يتطلبها هذا المنصب سواء كان لاعبا محليا أو محترفا، ولو أن كل المعطيات الحالية ترشح اللاعب السطايفي حشود الذي يوجد في كامل لياقته.
“ليس عيبا إذا بقي عنتر يحيى أو حليش على مقعد البدلاء”
والأكيد أن العودة إلى خطة (4–4–2) وإيجاد مدافع أيمن حقيقي يتكفل بتغطية رواقه سيجعل من المدرب الجديد عبد الحق بن شيخة مطالبا بالتضحية بأحد لاعبي محور الدفاع بوڤرة، عنتر يحيى وحليش، وكان المدرب عبد الحق بن شيخة قد تحدث عن هذه النقطة الحساسة عبر قنوات “الجزيرة الرياضية” بعد المباراة الأخيرة في المونديال أمام أمريكا وصرح قائلا: “أمر جميل أن يملك المنتخب ثلاثة مدافعين محوريين من قيمة بوڤرة، حليش وعنتر يحيى لكن ليس ضروريا أن يلعب هؤلاء جنبا إلى جنب ونغير الخطة كاملة لإقناعهم، خطة (4–4–2) تتطلب إبعاد واحد من هؤلاء وفي نظري ليس عيبا إذا بقي عنتر يحيى أو حليش على مقعد البدلاء”.
“المنتخب ليس ناديا ليشتري قلب هجوم وقد نجد ما نبحث عنه في البطولة المحلية”
ومن خلال النظرة الفنية للمدرب السابق لمنتخب المحليين عبد الحق بن شيخة لمستقبل المنتخب بعد رحيل سعدان، كان “الجنرال” قد أكد أن مشكلة الهجوم أكبر وأعمق مما يتصوّر البعض وضم صوته إلى صوت مدرب أرسنال أرسين فينڤر الذي أكد على ضرورة العودة إلى خيار التكوين في البطولة الوطنية وعدم انتظار ما نجده وراء البحار وتكونه لنا المدارس الأوروبية وخاصة الفرنسية، حيث صرّح بن شيخة بخصوص هذه النقطة الحساسة قائلا: “لا يختلف اثنان على أن مشكلة الهجوم في المنتخب كبيرة وعلى من يخلف سعدان أن يبحث عن المهاجم الذي ينقص المنتخب بسرعة، المنتخب ليس ناديا حتى نشتري هذا المهاجم لذلك علينا أن نكوّنه وقد نجد ما نبحث عنه في البطولة المحلية”.
بن شيخة لا يفكر إلا في الفوز على إفريقيا الوسطى
استغللنا فرصة حديث بن شيخة عن أهدافه الشخصية مع المنتخب الوطني لنسأله عن رأيه في بعض الأمور الخاصة بـ”الخضر”. وعلى هذا الأساس، وحسب مصدرنا دائما، فإن بن شيخة لا يفكر إلا في الفوز على إفريقيا الوسطى، حيث أشار مصدرنا إلى هذه النقطة: “عبد الحق يعلم أن الجميع ينتظره في المستقبل، ولهذا يريد الفوز على إفريقيا الوسطى، وما هو معلوم أن الوضعية الحالية لا تساعده إطلاقا بما أن المنتخب الوطني يمر بظروف صعبة في الآونة الأخيرة”.
كان يريد أن يتم تعيينه بعد المونديال، لكن...
بن شيخة لم يرد تفويت فرصة الحديث عن كل الأمور الخاصة بالمنتخب الوطني، ومن بين ما تطرق إليه - حسب مصادرنا - هو أن “الجنرال” كان يرغب أن يكون على رأس “الخضر” بعد المونديال مباشرة، لكن سعدان كان له رأي آخر وفضّل مواصلة المشوار عوض ترك مكانه، وهو ما كان سيسمح له بالخروج من الباب الواسع ويجعله بطلا قوميا بأتم معنى الكلمة، لكنه أراد عكس ذلك وعقّد وضعية خليفته.
إذا فاز سيكون بطلا، وأي هزيمة ستجعل بن شيخة كبش فداء لجلب مدرب أجنبي!
وبعد كل هذا يرى مصدرنا-وهو لاعب سابق- وصديق بن شيخة أن مصير مدرب “الخضر” الجديد سيكون في فم المدفع في مباراة إفريقيا الوسطى، فإذا تحقق الفوز فإن بن شيخة سينال الثناء ولكن كل المسؤولية ستقع عليه في حال العكس وهو ما لا نتمناه، حيث سيتم جلب مدرب ليتقاضى الملايير، وبعدها يتم الإستنجاد بسعدان أو أي مدرب محلي آخر وهكذا دواليك.
الفوز ضروري، وإلا سيتعرض إلى ضغط رهيب
وقد اكتشفنا أن كلام محدثنا كان صوابا، حيث يعرف كرة القدم الجزائرية بشكل جيد، وقال مصدرنا في هذا الشأن: “بن شيخة مطالب بالفوز، بالرغم من أنه أول لقاء له فقط، لكن الفوز سيكون أيضا أمر رائع، لكن لا يوجد هناك أي خوف من هذا الجانب لأن بن شيخة كاميكاز ولا يخشى شيئا، ويعرف كيف يحفز لاعبيه، وروح المجموعة التي يسير عليها ستكون مفيدة جدا، ومن الضروري إذن أن يفوز بلقاء إفريقيا الوسطى وإلا سيعيش ضغطا رهيبا”.

fatesaa
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة sms : لكتابة رسالة sms انتقل إلى مكتبك
الهويات الهويات :
الاعلام الاعلام :
الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 120
نقاط التميز : 7890
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 08/09/2010


http://batnauniv.mountada.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: “الجنرال” بن شيخة يرسّم سياسة “الخضر”

مُساهمة من طرف ربيع الحب في الخميس سبتمبر 16, 2010 7:59 am

شكرا لك على المواضيع المهم التي تنشرها في المنتدى
بارك الله فيك
تحياتي لك

_________________


avatar
ربيع الحب
ك.ش
ك.ش


الهويات الهويات :
المهن المهن :
الاعلام الاعلام :
الجنس الجنس : انثى
عدد الرسائل عدد الرسائل : 2294
نقاط التميز : 12538
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 19/03/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى