منتدى طلبة جامعة الحاج لخضر- باتنة -

الفقيـه : بلكعلول بن سي اعطية بن خليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

متميز الفقيـه : بلكعلول بن سي اعطية بن خليل

مُساهمة من طرف بن عامر لخضر في الثلاثاء يناير 12, 2010 8:21 pm


الفقيـــــه : بلكعلـول بن سي اعطيــة




بسم الله الرحمــن الرحيـم:



قال الله تعـالى Sad( فلولا نفـر من كل فـرقة منهم طائفة ليتفقهـوا في الديـن ولينذروا قومهـم إذا رجعـوا إليهم لعلهـم يحذرون ))

( سورة التوبة 122 )

وقـال رسـول الله ( ص)



من يـرد الله بـه خيـرا يفقـه في الديـن ( متفق عليه)



ولد الشيـخ : بلكعلـول بن سي اعطية بن خليـل سنـة1869م بقـرية أولاد لعيـاضي ( الدشـرة) ضمن أسـرة متـواضعـة بالمكان المسمـى لخوابيب مدخـل القرية



والدتـه : السيدة الفاضلـة : المرحـومـة شوثـري عيشـوش بنت المبروك التي نشأت ضمن أسـرة ميسورة الحال لها مكانتها الاجتماعية في المنطقـة من خلال التعليـم القرآني بالـزاوية التي يشرف عنها أبـناء عمومتها ( زاوية بن الحاج الشريف ) التي لازال بناؤها قائما لحد السـاعة رغم توقف مهامها منذ مـدة طويـلة.



تلكم المرأة التي بذلت كل ما في وسعها رفقـة الوالد خليل بغيـة تعليـمه وتنشئتـه تنشئة إسلامية بعون الله تعالى , فألحقتـه بكتاب القريـة رغم صغـر سنـه وقد أنعم الله عليـه بحفظ القـران الكريــم رغم صغـر سنـه لأنه سريع الحفظ و الفهـم لأن علامات الموهبـة الإلهيـة والعناية الربانيـة بدأت تظهـر من خلال الحفظ السريع لكتاب الله تعالى , حيث كان يمحو لوحتـه مرتين إلى ثلاث مـرات .



لأن الموهبـة استعداد ينعـم به الخالق سبحانـه وتعالى على فئـة قليلـة من عباده تمكنهـم إذا وجـدوا العنايـة والرعـاية من الامتيـاز والتفـوق بشكل غيـر عادي في مجـال أو أكثـر من مجالات الحيـاة , حيث يبرز منهم صفـوة العلمـاء والمفكرين المخترعيـن والمصلحين أمثال الشيخ بلكعلـول بن

سي اعطية رحمه الله وطيب ثراه .



وبعد أن أتـم حفظ القـران الكـريم في كتاب من كتاتيب القـرية التي كانت سبعـة وليس السبعـة في القريـة إذ ذاك بقليـل .



التحـق بتلاميذ العلامـة الذي نالت به القرية الشرف العظيم ، الشيخ : الحـاج محمـد السعيـد بن الأطرش رحمـه الله وطيب ثراه وأسكنه فسيـح جنانه, أمثال : الشيخ محمد بن لمبـارك خبابـة ﴿المدعو مقيـو﴾ ـ بن قـري الطاهـر بن الحـواس ـ طرش الحاج محمد ـ طرش الحاج احمـد وغيـرهم.

وكـان من أنجب الطلاب لكثـرة اهتمامه بالدروس التي يلقيها الشيخ الحاج محمد السعيد على مسامعهـم وبهذا السلوك القويـم والاهتمـام العائلي المستمـر له أصبـح فـارس علـم ومعرفـة في عصـر زمانـه بالنسبـة لسكان القـرية وما جاورها والقليل القليل من أمثالـه في الوطـن لأنـه سـريع التعلم والحفظ , والفهـم قـوي الذاكـرة , دائـم التساؤل .



وبعد تخـرجه من مدرسـة العالم الجليل المرحـوم : الحاج محمد السعيد بن الأطرش باشـر عمله كمفتي ومعلم بالقريـة وما جاورها حيث درس الفقـه على

متن ابن عاشـر و مصنف سيدي خليل ومتن الرحبيـة في المواريث , وغيـرها من المتـون والمصنفـات التي كانت العمـدة في دراسـة الفقـه واللغـة في مجامع العلـم بالقريـة بمسجد أولاد لعيـاضي( الدشـر ة ) وقد استحسنه العديد من الراغبين في التعلـم لأنه لايميـل الى التبـاهي واستعـراض المعلـومات والمفاخرة بنفسـه.



لأنـه يتمتع بسمـات مقبـولة اجتماعيا , ويميل الى مجاورة النـاس ومحاورتهـم في أمـور الشريعـة كالصلاة ـ الزكاة ـ الميـراث وغيرها .



ومن بين الطلبـة : عقيدة السعيد بن علي ــ خبابـه علي بن البشـرـ قويدرات محمـد بن احمد ـ خبـابة الطـاهر بن أحمـد ( مفتي سطيف) ـ شـوثري عبد الله ـ شـوثري عبد القـادر ـ زواوي احمـد بن عبد الرحمـان

ـ خضـورلخضـر بن مخلوف ـ بولعـواد عمـار بن المختار ـ وغيرهم من أبناء القـرية و القـرى الجـاورة الراغبيـن في التعلـم.



وكانت الدراسـة تتم في فصـل الخريف بعد الانتـهاء من عمليـة الحرث والبـذر وتنتهتـي فـي فصـل الربيـع ، أواخـر شهـر مـارس الذي تختـم فيه دراسـة المصـنف( مصنف سيدي خليل المتكون من أربعة أجزاء) من كل سنـة .



حيث تقـوم معظـم العائلات بالقريـة بإعداد وجبـة محلية من الكسكس واللحـم وإرسـالها الى المسـجد للطلبـة وغيـرهم كتحفيـز لهـم على اختتـام دراسـة مصنف سيدي خليل , وتكرر العمليـة كل سنـة دون انقـطاع كما يدعى اليهـا أهـل العلـم والمعرفـة من كل ناحيـة .



إن طلاب العلـم ثلاثـة أقسـام :



1 ) قسم طلبـوا العلـم من الغيـر فنالـوه .

2 ) وقسـم نالوا العلـم ولم يحسنـوا التصـرف فيـه لنفع مجتمعهم ووسطهـم

3 ) قسـم نالوا العلـم وأحسنـوا التصرف فيـه ونفعـوا به بلادهـم وقومهـم , فهذا هو الذي نحتاجـه وعلى يـده يكون رقي البلاد وغيـرها أمثـال : الحاج محمد السعيـد بن لطرش ـ وابنه الحاج محمد طـرش ـ بن قـري الطاهر بن الحـواس ـ بكعلول بن سي اعطيـة ـ خبابه محمد بن لمبارك ـ وغيرهم



انتقـل المرحـوم: بلكعلـول بن سي اعطية الى قـرية الزمالـة ليحط الرحـال رفقـة عائلتـه قصـد الاستقـرار بالمنطقـة المسماة تيزنقـاوة المتواجدة في الجنـوب الشـرقي بالنسـبة لقريـة الدشـرة حيث تبعد عنها بحوالي 3 كم تقريبا تلكم القريـة التي يتواجد بمدخلها الغربي المعلم التاريخي: الضـريح الروماني برج الشميسة الذي لازالت قـوائمه لحد الساعـة والدال على المكانة

التاريخيـة لبرج الغديـر الذي لقب في العهد الروماني﴿ لملف﴾ خلال حقبـة زمنية خلت .

ستقبل الفقيـه الشيخ : بلكعلـول بن سي اعطيـة بصـدر رحب من قبـل سكان القريـة لأنهم يدركـون مكانتـه العلميـة , فعاش بينهم عزيـزا مكـرما

حيث أشـرف على تدريـس الفقـه لكبارهم عقب كـل صلاة بالمسـجد فهو بمثابـة المصباح المنيـر , فلا ينزعـج من عامـة الناس الذيـن يلتقـون بـه في أماكـن عدة ويطرحـون انشغالاتهـم قصـد فك حيـرتهـم وهذا من دلائـل الغيـرة على الديــن الإسلامي الحنيف.

كما يقصـدونه في بيتـه قصد معرفـة الشـرع في أمـور عـدة : كالميـراث ـالزواج ـ البيع والشراء ـ والعبادات وغيرها من الأمـور الشرعيـة , وكان الجميـع يرضون به حكما ،لأنـه لايبطل حقا ولا يحـق باطـلا , كما يبرم عقـود الزواج والبيـع .

وهـذه الأبيــات مأخــوذة من كتاب الرحبيـة في علـم الفـرائض الـذي درسـه المرحـوم : الفقبيـه بلكعلـول بن سي اعطيـة رحمـه الله وطيب ثـراه .
الوارثـون من الرجــا ل


والوارثـون من الرجـال عشرة أسمـاؤهـم معروفة مشتهرة

الابن وإبن الابن مهما نــــزل والأب والجد له وان عـــلا

والأخ من أي الجهـات كانــــا قــــد أنـزل الله بـه القــرﺁنـــا

وابن الأخ المدلي إليه بالأب فاسمع مقـالا ليـس بالمكـذب

والعــــم وابـن العم مــــن أبيـــه فاشكـر لـذي الإيجاز والتنبيـه

والـزوج والمعتق ذو الـولاء فجمـلة الــذكـور هــــــــؤلاء



الـوارثــات من النســاء



والوارثـات من النســاء سبع لم يعـط أنــثى غيــرهن الشـرع

بنت وبنت ابـن وأم مشفقــــة وزوجــة وجــــــــدة ومعتقـــــة

والأخت من أي الجهـات كانت فهــذه عــدتهــن بـانــت

الفـروض المقــدرة


واعـلم بأن الإرث نــوعان هما فـرض وتعصيـب على مـاقسـما

فـالفـرض في نـص الكتاب سته لا فــرض في الإرث سـواها البته

نصف وربـع ثـم نصف الربع والثلث والســدس بنص الشــرع

والثلثـــــــان وهمــا التمــــــام فاحفـظ فكــل حافـــــظ إمــــــام .



ورغـم استقـراره بقرية الزمـالة إلا أنـه بقي مـداوما على التعليـم بمسجـد أولاد لعيـاضي كما كـان يتنقـل دوما بين مسقط رأسـه ومسكن أخيه السعيـد( مزيطـة ) المتـواجد على مقربة من منجـم الفوسفات بنواحي رأس الواد ي ( كبانية امزايطة) ليتفقد أفرا د عائلتـه محملا بالهدايا قصد الاطمئنان عليهم .

درس المرحـوم : بلكعلـول بن سي اعطيـة بمدينة برج بوعريريج لدى عـائلة أخـروف ولـقد استطـاع أن ينيـر العقـول الحائـرة من خـلال الدروس التي يلقيـها على مسـامع الطلبـة , كما اسهـم في حل العديـد من النزاعـات المتعلقـة بالمواريث ـ البيع والشراء ـ الزواج وغيــرها , لأنـه العـالم باحكـام الشريعـة دون منـافس في تلك الفتـرة .



انتقـل الشيخ : بلكعلـول بن سي اعطيـة إلى عـائلة أوشيـش بنفس المنطقة ( برج بوعريريج) لنفس الغـرض كما كان محل ثقـة الجميع من خلال الاستشـارة أو حفظ الأمـانات وبهذه الخصـال الحميـدة التي تحلى بهـا وعـزم على نشـرها في المجتمـع أثنـاء التدريـس , استطـاع تبليـغ العلـم الذي درسـه على يد العلامـة طرش الحاج محمد السعيـد .



كما درس بقـرية الرابطـة( مقـر البلديـة حاليا) حيث تقـع غـرب بلدية برج الغديـر وتقدر المسـافة بينهمـا حوالي40كم .



ولقـد كان الفقيـه : بلكعلـول بن سي اعطيـة رحمه الله يدرك أنـه إذا كانت

الحيـاة دائمـة النمو والتطـور , دائمـة القـوة والحركـة والشبـاب , لاتعرف التوقف ولا الركـود , ولا الضعف ولا الفتـور , فـإن الإسلام كذلك قـوي , دفـاق الحيويـة والنشـاط , دائـم الشبـاب , مستمـر النمـو.

والذي جعـل الاسلام كذلك أمـران.



1- ما في عقـائد الاسلام وأنظمتـه الخالدة من قـوة وحيويـة . وفعـالية وصلاحيـة , ممـا جعلـه دين الدهـر كلـه ،وديـن البشريـة جمعاء .

2- عما ليق الفكـر , ورجـال الإصـلاح والتجديد الذيـن يتوافدون ويتعاقبـون على سـاحل الحيـاة , يواجهـون بجهادهـم الفكـري والقلمي ما يتجدد من الشـؤون والأحـداث وأطـوار الحيـاة , ويذكـرون بقيـم الإسلام الأساسيـة , ويكشفـون عن جوهـره الحقيقي.



يوقظـون القلـوب والضمـائر , وينقـونه مما علـق به من البـدع والخـرافات والشـوائب حتى يتخلـص من قيـوده . فينطلـق شـامخا يكتسح الظـلام ويبني الحيــاة ويصنـع التاريـخ .



أمثـال : العلامـة طرش الحاج محمد السعيـد ـ طرش الحاج محمد ـ بن قـري الطاهـر بن الحـواس ـ خبـابة محمد بن لمبارك ـ خبابة الطاهـر بن احمـد ﴿ مفتي سطيـف﴾وغيـرهم



والتـاريخ يشهـد أن سلسلـة هـؤلاء العمـالقة المصلحـين المجدديـن متصلـة الحلقـات بحيث لاتـوجد فتـرة من الزمـن لم ترفـع فيها صيحـات الحـق .

عاش الفقيـه قنـوعا بما رزقـه الله من نعمـه التي لاتعـد ولا تحصى , بسيط في مأكلـه ومشربـه راضيا ولو بالقليل , محبا لأقربائه ولعـامة الناس حريـصا على تبليغ ما أنعم الله به عليه من علـم .



انتقل أخيـرا بعد نهاية المشوار التعليمي لـه ليستقـر ببرج الغديـر مركز (مسكن خبابه الطاهر بن الحساسي حاليا) لكنـه بقي مداوما على حل القضايا الفقهيـة لعامـة الناس بناحية برج الغديـر وما جاورها , كما عرف بنزاهـة النفس, وطهـارة الضميـر وصفاء النيـة والإخلاص في السـر والعلانيـة .



تزوج المرحـوم : بلكعلـول بن سي اعطيـة بالسيـدة الفاضـلة:بورنان الشـريف دايخـة من قريـة الزمالة التي استقــر فيـها مـدة طويلـة , تلكم الزوجـة التي كانت السند القـوي له في السـراء والضـراء وأنجبت لـه أربع بنات وهن : امهـاني ـ وريـدة ـ فطـوم ـ كفيـة .



أما الذكـور فقد أنعم الله عليه بولد سماه على بركة الله لزهـاري لكنـه تـوفي في مرحلة الطفـولة وتلكم مشيئة الله تعالى ولا راد لقضـائه .



قـام بتربيـة ابن أخيــه بلكعلـول اللافي الذي أحسـن تربيته وتعليـمه , فكان له عونا في شيخـوختـه فنعم الولـد, وهـو من حفظـة كتاب الله تعالى



أما إخوتـه فهم: اللافي ـ السعيـد ـ العلجـة ـ امهـاني رحمهم الله جميعا وأسكنهم فسيـح جنانـه .



لقـد كان الفقيـه علمـا وقـرآنا يمشي ، من جيـل امتـد إليـنا من زاويـة الحاج السعيـد بن الأطـرش ، التي عمـرت بها النـاحيـة حينا من الدهـر ,

فعاشت بهـا قريـة الدشــرة نهضة قـرآنيـة يقضـون بيـاض نهـارهم وسـواد ليلهـم تعلمـا وتعليـما وذكـرا واستذكـار , يتلـونه أو يتدارسـونه بينهـم أفـرادا وحلقـات يحذوهــم في ذلك قـول الله تعالى :



﴿ إن اللذيــن يتلـون كتاب الله , وأقـاموا الصـلاة وأنفقـوا ممـا رزقناهـم

سـرا وعلانيـة يـرجـون تجـارة لن تبـور ليفيهم أجـورهـم ويزيـدهم من فضـله انـه غفـور شكـور﴾

﴿ صـدق الله العظيـم ﴾



توفـي المرحـوم ببرج الغديــر شهـر مارس سنـة 1946 م ودفن جثمانـه الطاهـر بمقبرة الدشــرة المتواجـدة خلف المسجـد ( مسجد أولاد لعيـاضي) , رحم الله الشيـخ وأسكنـه فسيـح جنـانه , ورحـم معـه كل من سبقـوه وعـاصـروه ونـالت بهم القـرية ذلك الشـرف العظيـم إن شـاء الله
ﺇ نــا لله و ﺇ نــا إليــه راجعــون




المرحوم : بلكعلـول لخضـربن اللافي

الحفيـد : خبابـة قـويـد ر

أجـرى الحـوار وأعـده : بن عـامر \ ل

بن عامر لخضر
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة sms : لكتابة رسالة sms انتقل إلى مكتبك
الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 66
نقاط التميز : 7875
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 14/11/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

متميز رد: الفقيـه : بلكعلول بن سي اعطية بن خليل

مُساهمة من طرف abdelhake في الخميس يناير 21, 2010 8:50 pm

مشكور أخي واصل تألقك

abdelhake
المدير العام
المدير العام


رسالة sms : مرحبا بكم في منتدى طلبة الحاج لخضر للتواصل بين طلبتنا الكرام

الهويات الهويات :
المهن المهن : المهن
الاعلام الاعلام :
الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 1984
نقاط التميز : 10870
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 06/06/2008


http://batnauniv.mountada.biz

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

متميز رد: الفقيـه : بلكعلول بن سي اعطية بن خليل

مُساهمة من طرف بن عامر لخضر في الخميس مايو 05, 2016 5:58 pm

الشكر موصول للقائمين على المنتدى .

بن عامر لخضر
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة sms : لكتابة رسالة sms انتقل إلى مكتبك
الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 66
نقاط التميز : 7875
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 14/11/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

متميز رد: الفقيـه : بلكعلول بن سي اعطية بن خليل

مُساهمة من طرف بن عامر لخضر في الخميس مايو 05, 2016 6:03 pm

o    التراث العمراني بدائرة برج الغديرالجزائرية
 
·  العمارة هي بيت العلوم والفنون على مر العصور
و هي السجل الموثق لتاريخ الإنسان منذ نشأته على هذه الأرض وحتى يوم بعثه،  لهذا  يسعى دائما  لتلبية احتياجاته من المسكن حتى يتسنى له العيش, فبدأ بالكهوف كمساكن جاهزة ثم تطور شيئا فشيئا حتى وصل للاستخدام خامات البيئة المحيطة بـه و الأشجار و الأحجار حتى وصلنا لما نحن فيه الآن ومن المؤكد أن عجلة التطور لن تقف حتى آخـر الزمان.
·  فالتراث العمراني ببلدية برج الغدير الجزائرية  أحد الرموز الأساسية لتطور الإنسان عبر التاريخ، كما يعبر عن القدرات التي وصل إليها الإنسان الغديري  في التغلب على بيئته المحيطة به، قصد  توريث حضارات السلف للخلف ولا يقتصر ذلك على اللغة أو الأدب والفكر فقط، بل يعم جميع العناصر المادية والوجدانية للمجتمع الغديري.
·  كما أنـه النتاج الفكري لأبناء المنطقة  لأنـه يعبر عن ابداعاتهم على مر العصور في مختلف المعارف سواء أكان في العلوم الدينية والفقهية والفلسفة واللغة والأدب والشعر والتاريخ والزراعة وحتى التشريعات القضائية والحكايات والأمثال الشعبية وغيرها من العلوم التي ارتبطت بشكل مباشر مع الإنسان وواقعه وحياته اليومية.
·  ويعتبر العمران أحد أهم العناصر الأساسية للتراث ويتميز عن غيرة من العناصر بوجوده المادي مجددا بذلك وجود حضارات الأجيال السابقة بصورة مباشرة لا تقبل الشك أو الجدل. كما يبرز تتابع لتجارب وقيم حضارية واجتماعية ودينية بين الأجيال.
·  ومن هذا المنطلق، فإن التراث العمراني القائم حاليا في ناحية برج الغدير  يبرز لنا صورة متكاملة عن العمارة التقليدية، بكل ما تحوية من حلول جيدة عكست ظروف البيئة المحلية (مناخية ، جغرافية ، اجتماعية)، وكذلك ما تحتويه من حلول تصميمية منسجمة مع احتياج الفرد والمجتمع من حيث العادات والتقاليد الضاربة في أعماق هذا الوطن .وإن الأهمية في معرفة التراث تعود إلى ضرورة المعرفة بتاريخ المدينـة( مدينة برج الغدير وغيرها بالناحية ) التي نعيشها ومعرفة إرجاع كل اثر لدينا إلى العهد أو التاريخ الذي بنيت فيه لمعرفة الخصائص والعناصر التي ميزت الأبنية في كل فترة وذلك حتى نستطيع القيام بعمليات الصيانة والترميم والمحافظة على الآثار التي لدينا ،إن كان هناك اهتمام من طرف الإدارة الوصية )وفي حالة القيام بالترميم يجب علينا معرفة كيفية التعامل مع المبنى من حيث المواد المستخدمة أو الطرق الهندسية سواء المعمارية أو الإنشائية أو الفنية.
·       ويضم :
·      
أ - كل ما شيده الأجداد من عمائـر, الدينية كالمساجد, ودور العلم والأضرحة والزوايا وعمائر أخرى كالقصور والمنازل والأسواق والحمامات .
·  وقد برز في تلك الفتـرة العديد من ذوي الحنكة في هذا الاختصاص على سبيل الذكر لا الحصر : بن قري محمد ( المدعو الحاج المرش) ـ  شوثري الحاج عبد الرحمان بن لخضر   ـ حمور رابح ـ بلعياضي محمود بن الدراجي ـ بوختالة رابح ، لقد كانوا رحمهم الله فلاسفة وفنانون بالدرجة الأولى لأنهم يعتمدون في تصاميمهم على مفاهيم وعناصر تتعلق بهدف وفكرة المشروع ، وهذا تطلب منهم ثقافة واسعة وخيالا أوسع ، لهذا نجد العمارة بحد ذاتها في عصرهم تتسع لتشمل مجالات مختلفة من نواحي المعرفة والعلوم الإنسانية كالرياضيات والتاريخ والفن بصيغته الشاملة ، لأن المطلوب من المعماري في مرحلة التصميم وضع تصور كامل ومفصل للمشروع وربطه بالطبيعة والتقاليد والعادات الموجودة بالمنطقة ، لأن الواحد منهم في ذلك الزمان يبحث دائما عن صيغة مناسبة من التصاميم تترجم احتياجات الناس المستخدمين للمكان فيما بعد
 
·  وإن معرفتنا لتراثنا بحق  تقودنا  إلى الاطلاع على عظمة التاريخ الذي لدينا والى روعـة الحضارات التي سكنت في مدننا مما يولد الدافع الذاتي لدينا لحماية هذه الآثار والمحافظة عليها فهذا يخلق نوعا من الوعي الشعبي باهميه الآثار الموجودة في مدننا وقيمتها بالنسبة لدينا.كالضريح الروماني ببرج الشميسة مدخل قرية الزمالة بلدية برج الغدير  الذي يوشك على السقوط  .

كما أن المعرفة بالتراث يدفعنا إلى الاهتمام بالآثار وتحسين المناطق المحيطة بها فتصبح كمعالم أثرية تجتذب السياح والناس إليها مما يؤدي إلى النمو الاقتصادي والحضاري وتنشيط الاقتصاد في بلادنا لأنـه يؤدي إلى رفع دخلنا الوطني .
 

  • وختاما يمكننا القول أن التراث ليس هو الطابع أو الخصائص القومية بل هو أعمق من ذلك فهو يعبر عن مجموع التاريخ المادي والمعنوي لحضارة معينة منذ أقدم العصور فكثير هي الحضارات التي حكمت منطقة أو مكان واحد ومع أن هذه الحضارات قد ولت إلا أن التراث هو الوسيلة الوحيدة أو البصمة المميزة التي أعطت لتلك الحضارات شخصيتها والتي استطعنا أن نستدل على عظم هذه الحضارات من خلال مبانيها الأثرية أو أساطيرها المقولية التي وصلت إلينا.

 
 

السيد بن عامر لخضر

بن عامر لخضر
عضو نشيط
عضو نشيط


رسالة sms : لكتابة رسالة sms انتقل إلى مكتبك
الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 66
نقاط التميز : 7875
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 14/11/2009


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى