منتدى طلبة جامعة الحاج لخضر- باتنة -

طــفل الخطيئهــ ..؟؟!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default طــفل الخطيئهــ ..؟؟!!

مُساهمة من طرف انا ليا مين غيرك في الأربعاء يناير 18, 2012 10:29 am

طفل الخطيئة



طِفلُ آلخَطِيّئَةِ [ دّرٍ1مَآإ‘ جَرٍيّئَة]
مَسّآإءُ .. ـكُمْ .. مُغلّفٌ بِأريّجِ آلأَزّهَارِ ..،‘.

||
||


أنا الطِفلُ وَ أنا حَال الأُمِّ .،.
.{ عَ الهَامِشْ }.
صعقاتٌ مابين السطور ..

/
\
/

كانتْ على صِراعٍ مِعَ الشَّهوة ،
قاومَتْ وَر ُبما لم تُقاوِم ..!



وَ حتماً ..لم تُخرِسْ ذاتها قابِعَةُ الشهوانية ..
وَ بيدها تُهدي الإنتصار لِحليفتها
لِتجعلها تخِّر للشيطان [ ساجدة ] .. { صعقة }



لحِقها العار وَ اعتلقت [ دِماءُ الغدرِ ] بِطرفِ ثوبها المُدنس ..
غدرتْ نفسَها قبلَ أن يُغدرَ بها ،
وَ جراءَ ذلكَ كُفِأتْ بـِ [ حِملٍ مُثقلٍ ] يُلازِمُها طو1ل مَسيرتها الحياتية ...



.......... ثُمَّ ماذ1 بعد .....؟!
وَ هاهي الآن تجوبُ الأزقةِ فراراً من الجريمة المُباحة في حقها
[ القتل ] ... { صعقة }
تعيشُ الشتاتَ بجميع أحواله وَ ألوانه
كانت تمتلك كل شيء ،، وَفي لحظةٍ وآحدة فقدت كل شيء ...
لم تَعُدْ عيناها تُبصرآن سوى [ الأرض ] لإنها أصبحت دآنيةً منها ..
فِيّ صدرها لهيباً يندلع وَ براكينَ تصطرع
وَ ثمةُ شهقاتِ جرحٍ دامي [ تغِصُّ بها تراقيها ]بها من الوجعِ ماتُدكُّ له الأرضُ دكاً


وَ بها من الحسرةِ ماتنفطر لها السماءُ
بعدما وقع المُصابُ و آنتهى
تنفردُ لـِ لقاءٍ رباني [ تحتي ] ماقبل المعاد
تسألهُ [ العفو ]تسألهُ بعد مابارت حيلها ، وَ ضاقت سُبلها ، وَ فنت آمالها
تسألهُ عفو َ الإثم ، وَ أيُّ إثم ..؟!
إثمٌ جلل ... { صعقة }تُصعق له القلوب لهوله ، وَ يُشل له الفكرُ لعظمهِ ..
سئِمت فـَ قررت مُصارعة ألمها بعيداً عن [ طفلها ] وَ أهدتهُ [ التخلي ] ليبدأ رحلة الضياع لوحدهِ ....

قال تعالى :
( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ )

/

أنا ذ1ك الطفل الذي كُتِبَ موته قبل ميلادهـ
أنا ذ1ك الطفل [ المُحرّم ] وجوده ديناً وَ دنيوياً
أنا طفل من [ ذويه ] إستلقم إستبعادهـ ...{ صعقة }أنا [ ضحيةُ عارٍ ] بفعلِ فاعلٍ سيلقى تحصيلهُ أخروياً
صُبحي [ قاتمٌ ] .. لإني شمسي يغشاهآ [ الوف ]
وَ مسائي [ عاتمٌ ] .. لإني [ قمري ] يجتاحهُ [ الخسوف ]
لا حياةَ لي وَ لا بقاء
وَ في دآخلي
لا صفاءَ وَ لا نقاء
ضحكتي [ تنهيدة ] ترسُمها [ شفتآيَ ] هوسَ أسى
وَ دمعتي [ تغريدة ] تصدحُ بها [ عينآيَ ] صُبحَ مساء
طفل [ السابعةِ ] أنـــا ....
وَ بي من الهمومِ [ المُثقلة ] تكفي [ سبعينَ ] عاماً ... { صعقة }
أعيشُ في الدنيا كَالغريبِ بلا منفى
ماعدتُ أُدرك هل الشمس باردةٌ
آم الزمهريرَ مدفى
كلما بزغ من عمري فجراً جديداً
رأيتُ [ القدر الأخرس ] ينتظرني مع زحام الآماني المؤؤدة
في د1خلي مدنٌ [ خاويةٌ ] من ملامح الفرح
يحكُمها [ الحزن ] يرأسُها [ الترح ]
{ يمه ردي علي وَين أروح
يمه مابقى في القلب روح
يمه هجرني الفرح
تخنقني العبرة
يذبحني الجرح
يمه وشهو خطاي
يمه ردي
خرّت قواي
حتى أصحابي يايمه اتركوني
بلا سبايب قاطعوني
كني أنا المجرم كني أنا الجاني
آبظلمهم حاسبوني
يمه أبسألك
من هو أبوي .... ؟ .. } ...{ صعقة } ..

/
\
/


The End


(الأم )
تُعاود تكر1ر الجريمة الشنعاء
لإنها إعتادت على القذ1رة
و باتت جُزءاً منها لاتحتمل الإستغناءَ عنه
تعودُ لمُعايشة [ بيئتها الملوثة ]
لربما حاصرها [ الإختناق ] طالما بعُدت عنها ..
فـَ [ رمَقُ الطُهرِ ] باتَ صعباً على روحها لفظه..



[الطفل ]
إتخذ من [ الزقاق ] بيتاً وَ من [ الرصيف ] مضجعا
فـَ [ خطيئةُ والديه ] جعلتهُ يصطدم بِجدران الحياة
ليرتد صداهاعلى نفسه بمحاولتهِ [ الإنتحار ] أمراراً عديدة ....{ صعقة }

ماذنب هذا الطفل تنظر له هذه النظرة ويحرم من الحياة

ويحاكم بجريمة لم يرتكبها ؟؟؟


||
/
......\\ مخ ـرج..

{ ( الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَاتَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ ) }

||
/

كـــــــل الود والتقديــــــــــر ...

انا ليا مين غيرك
عضو جديد
عضو جديد

رسالة sms : لكتابة رسالة sms انتقل إلى مكتبك
الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 10
نقاط التميز : 6451
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 13/01/2012


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: طــفل الخطيئهــ ..؟؟!!

مُساهمة من طرف BELQASSIM13 في الأربعاء يناير 18, 2012 11:05 am

موضوع قيم وطرح راقي


_________________


دقــات قلـــب المـرء قائلــة لـــه
إن الحيـاة دقائـق وثوانـي

فادفع لنفسك بعد الموت ذكرها
فالذكر للإنسان عمر ثاني

قال إبن القيم رحمه الله :

حال العبد في القبر كـ حال القلب في الصدر ..!

( نعيماً ، وعذاباً ، وسجناً ، وإنطلاقاً )

فــ إذا أردت أن تعرف حالك في قبرك ..

فــ انظر إلى حال قلبك في صدرك ..

" اللهم أصلح لى قلبى .. ويسر لى أمرى .. وأهدنى الى طاعتك
avatar
BELQASSIM13
عضو ذهبي
عضو ذهبي


رسالة sms : اجعلها دستورا لك إن المقاتل لا يغير عقيدته وإنما يغير موقعه،فلا يعنيك متى تصل وإنما يعنيك شرف الهدف الذي تسعى إليه.

قد يحرمك الله من شيء وتتألم: {وحرمنا عليه المراضع من قبل} لأنه خبّأ لك الأفضل فلا يريدك أن تنشغل بغيره {فرددناه إلى أمه كي تقر عينها ولا تحزن} .

اتخذ طاعة الله تجارة تأتيك الارباح من غير بضاعة ..

لا تحزن على أمر فات، فلربما فواته سبب لحصولك على ما هو خير منه (وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا
الهويات الهويات :
المهن المهن :
الاعلام الاعلام :
الجنس الجنس : ذكر
عدد الرسائل عدد الرسائل : 590
نقاط التميز : 7969
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 17/12/2011


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى